المواضيع الأخيرة
» دورة تدريبية عن " الأصول الفنية لصياغة مشروعات القوانين/الأنظمة واللوائح " 24-28 ديسمبر 2017، ابوظب
الخميس ديسمبر 07, 2017 10:50 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " حماية العلامات التجارية ومكافحة الغش التجاري وكشف تقليد السلع " 17-21 ديسمبر 2017،
الخميس ديسمبر 07, 2017 10:43 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية " تنمية وتعزيز قدرات مديري وأعضاء الإدارات القانونية " 24-28 ديسمبر 2017، ابوظبي
الخميس ديسمبر 07, 2017 10:36 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " الأصول الفنية للصياغة القانونية وتنمية المهارات القانونية ذات الصلة " 24-28 ديسمبر
الخميس ديسمبر 07, 2017 10:29 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " إنشاء وإدارة قواعد البيانات الحديثة والوثائق الإدارية " 17-21 ديسمبر 2017، القاهر
الأربعاء ديسمبر 06, 2017 10:24 am من طرف صبرة جروب

» دورة الأصول الفنية للترجمة التتبعية والفورية 10-14 ديسمبر، أبوظبي
الإثنين نوفمبر 13, 2017 10:33 am من طرف صبرة جروب

» دورتي "التحقيق والادعاء في مخالفات سوق المال" و "رقابة هيئة سوق المال على الشركات المساهمة" 9-5 ن
الإثنين أكتوبر 30, 2017 12:42 pm من طرف صبرة جروب

» دورة المستشار القانوني في المنازعات الإدارية 5-9 نوفمبر 2017، القاهرة
الإثنين أكتوبر 30, 2017 12:28 pm من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " حماية العلامات التجارية "
الإثنين أكتوبر 30, 2017 12:21 pm من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية ومؤتمر عن "الأصول الفنية لإعداد وصياغة اللوائح التنفيذية" 19-23 نوفمبر 2017، القاهرة
الخميس أكتوبر 19, 2017 11:05 am من طرف صبرة جروب

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط المنتدى القانونى المصرى على موقع حفض الصفحات

تصويت

ماهى الاسباب التى تنظر اليها فى اختيار شريك الحياة؟؟؟

13% 13% [ 1 ]
25% 25% [ 2 ]
50% 50% [ 4 ]
13% 13% [ 1 ]

مجموع عدد الأصوات : 8

سحابة الكلمات الدلالية

لوحة الشرف
http://www.chadykhalife.net/banir/tmyoz/forum.gifhttp://www.chadykhalife.net/banir/tmyoz/ther.gifhttp://www.chadykhalife.net/banir/tmyoz/User.gifhttp://www.chadykhalife.net/banir/tmyoz/groobs.gif
التبادل الاعلاني

مضيق جبل طارق بالصور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default مضيق جبل طارق بالصور

مُساهمة من طرف مدير الموقع في السبت مايو 31, 2008 9:42 pm

مضيق جبل طارق


يقع هذا المضيق البحري بين المغرب و اسبانيا ومستعمرة جبل طارق البريطانية،
ويفصل بين المحيط الاطلسي والبحر الأبيض المتوسط.
سمي بذلك لأن القائد طارق بن زياد قد عبره في بداية الفتوحات الاسلامية لاسبانيا عام 711 م.
يبلغ عمق المياه فيه حوالي 300 متر، وأقل مسافة بين ضفتيه هي 14 كيلومتر.

جبل طارق هو كتلة صخرية طولها 6 كم وعرضها 2 كم ،
ومضيق جبل طارق ذو أهمية بالغة فهو المدخل بين المحيط الأطلسي وبين البحر الأبيض المتوسط
،وقد اشتق اسمه من اسم القائد المسلم طارق بن زياد وهذا المضيق يخضع لسيطرة بريطانيا
وطوله 30 كم ، وعرضه من 15 إلى 25كم ، وعمقه 450 متر


مستعمرة جبل طارق


هي منطقة حكم ذاتي تابعة للتاج البريطاني. تقع في أقصى جنوب شبه جزيرة ايبيريا على منطقة صخرية متوغلة في مياه البحر الأبيض المتوسط. سمي بجبل طارق على اسم فاتحه أمير مدينة طنجة طارق بن زياد في القرن الاول الهجري.
كانت المنطقة مسعمرة بريطانية حتى 1981 عندما ألغت بريطانيا هذه المكانة وقررت إقامات مناطق حكم ذاتي في ما بقي من مستعمراتها السابقة.
وبعد تغيير طريقة الحكم في جبل الطارق طالبت إسبانيا بإعادة المنطقة لسيادتها مشيرة إلى أن الاتفاقية بين البلدين تنص بإعادة المنطقة إلى إسبانيا في حال تنازل بريطاني عنها.
أما بريطانيا فأعلنت أنها لم تتنازل عن المنطقة وأن الحكم الذاتي لا يلغي انتماء المنطقة إلى التاج البريطاني. مع ذلك وافقت بريطانيا على فتح ميناء جبل الطارق أمام السفن الإسبانية.
في غضون السنوات جددت إسبانيا مطالبتها بإعادة جبل الطارق للسيادة الإسبانية وحتى تفاوضت مع حكومة بريطانية عن هذه الإمكانية، ولكن سكان المنطقة رفضوها وتظاهروا ضدها إذ كان معظمهم بريطانيي الأصل.



محمية جبل طارق

هي منطقة حكم ذاتي تابعة للتاج البريطاني. تقع في أقصى جنوب شبه جزيرة ايبيريا على منطقة صخرية متوغلة في مياه البحر الأبيض المتوسط. سمي بجبل طارق على اسم فاتحه أمير مدينة طنجة طارق بن زياد في القرن الاول الهجري.



[color=#08045a]في 1984، انطلاقا من «تفاهم بروكسل» بين وزيري خارجية اسبانيا وبريطانيا إذذاك، حول فتح ملف جبل طارق،

اتجه البلدان وقد اصبحا متجاورين في كل من السوق الاوروبية المشتركة والحلف الاطلسي، الى تسوية خلافاتهما بشأن جبل طارق. ولكن تعثرت المساعي لأسباب متنوعة.
[color=#08045a]ورغم ان التقلبات الانتخابية المتوالية جعلت حكومة محافظة في لندن تتحاور مع حكومة اشتراكية في مدريد تارة، وتارة اخرى حكومة عمالية في لندن تتحاور مع حكومة يمينية في مدريد، فان العزم على فتح الملف لم يفتر. ونشطت لقاءات ثنائية في هذه السنة بين بيكي وستراو، انضجت فكرة كبيرة مفادها انه من الممكن التوصل الى صيغة سيادة مشتركة على صخرة جبل طارق.
وسترافق ذلك طبعا تسويات، ما تزال تطبخ في مكتبي ستراو الذي عليه ان يدبر حلا مع وزارة الدفاع، وبالاثيو التي يجب ان تستعمل مواهبها القانونية لمعالجة مشكلة اندماج سكان المستعمرة، ومشكلة المدة الزمنية للسيادة المشتركة.
وعلى هذا فان مصير جبل طارق، اصبح الآن مطروحا. واصبح مطروحا في نفس الوقت ملف الامن في منطقة جبل طارق التي تعبرها 250 سفينة في اليوم.
والمضائق تثير انتباها خاصا، من وجهة نظر الاستراتيجيين والمشتغلين بالقانون الدولي. ومضيق جبل طارق بالذات، هو موضوع اطروحة خاطبت هؤلاء واولئك، مفادها ان امن المنطقة للمجموعة الدولية رأي فيه. وهناك معادلة صاغها المغفور له الحسن الثاني، تبدو الآن وكأنها حكم قدري: يوم تطرح اسبانيا ملف جبل طارق، فان كل حجة تستعملها لمصلحتها، هي صالحة لنستعملها لفائدة استرجاعنا سبتة ومليلية.
هذه المعادلة تنبني من جهة على اساس استرجاع كل ذي حق حقه، ومن جهة اخرى على اساس ان المنطقة، وهي ما هي بالنسبة للأمن والتجارة في العالم، تهم الدول المجاورة المشرفة عليها، بقدر ما تهم المجموعة الدولية برمتها. وقد صارحت الاصدقاء الاسبانيين في مقال نشرته لي جريدة «إيل موندو» المؤيدة للحكومة اليمينية، حينما كتبت ان المضيق يصبح جد ضيق حينما تراقبه دولة واحدة من الجانبين، اي ان احدا، في المجموعة الدولية، لن يقبل ان تكون اسبانيا مستبدة بتلك المراقبة.
لكن اصدقاءنا من الضفة الاخرى للمضيق يتصرفون وكأن بريطانيا قد اختفت من المعادلة، في حين ان هذه تتحدث عن مواصلة الوجود هناك عبر السيادة المشتركة. كما ان الاسبانيين يتصرفون بنرفزة زائدة حيال المغرب، وكأنه يجب ان يكون خارج اللعبة. ومن المؤكد انه لم يكن في ذهنهم شيء آخر حينما بدأ يتحرك «تفاهم بروكسل».
وهذا التصور هو الذي يكمن وراء التحركات «العنيفة» التي رافقت ازمة جزيرة المعدنوس (ليلى)، فسارعت اسبانيا بفضاضة مغالى فيها الى اظهار القوة (التي لن يوجد قط مبرر لاستعمالها) بدلا من التريث والتجاوب مع الرغبة في الحوار العقلاني (وهو ما يدعو اليه المغرب في اطمئنان تام الى سلامة مراهنته السلمية).
لكن اظهار القوة لم يكن كله استعراضيا، ولا مشاغبة مجانية. ان مدريد ارادت بوضوح ان تبين شيئين، الأول انها قوة عسكرية يجب ان يحسب لها حساب. وهذا ما سعت اليه عبر تقوية جيشها وتحديثه ليكون لها دور متميز في منطقة غرب المتوسط في اطار الحلف الاطلسي. والثاني ان المغرب ضعيف عسكريا واقتصاديا، وليس جديرا بأن يكون له دور.
شاب التحرك الاسباني تسرع وجلبة كان الدافع اليهما الرغبة في ان تبصر بعواقب غضبها، بعد ان اجتهدت كثيرا كي يكون لها صوت مسموع. ومنذ مجيء بوش الابن الى البيت الابيض، انقض اثنار على ابداء الاستعداد ليكون، الى جانب طوني بلير، رجل واشنطن في اوروبا. وتجاوب الرئيس الاميركي مع غمزات متوالية في هذا الصدد، فجعل مدريد محطته الاولى في اول جولة له بأوروبا. وتشجع اثنار على خلق محور مع بلير، يعدل الميزان، ازاء محور شيراك شرودر.
وبعد 11 سبتمبر تعددت امارات من اسبانيا دالة على الاستعداد في الضلوع في «محاربة الارهاب»، وإبداء الكفاءة في الاضطلاع بدور نشيط جدا، خاصة في محاربة الهجرة السرية، المفرخة للارهاب الدولي، كما بدر الوزير بيكي الى التصريح غداة تفجيرات نيويورك. كان اظهار القوة اذن، ومحاولة تقليص دور المغرب، خطوة في مضمار ابداء مدريد العزم والكفاءة للقيام بدور منفرد في مسألة الأمن في مضيق جبل طارق. وهذا موضوع يتماس مع حقوق ومصالح الغير.
هنا برزت بكيفية تلقائية المطالبة المغربية بمدينتي سبتة ومليلية. اذ لا بد ان يسترجع كل ذي حق حقه، «في الوقت المناسب» كما قال الملك محمد السادس وهو بعد ولي للعهد في مدريد يوم 14 مايو 1997، وكان العاهل المغربي قد قال منذ خمس سنوات: «سيكون علينا ان نتخلص حين يأتي الوقت المناسب، من آخر الملفات التي ورثناها من تاريخنا الطويل المشترك، وذلك في دائرة الحكمة والعقل». ولم يفت صحف مدريد حينذاك ان تسجل ان ولي عهد المغرب قد قصد بكيفية مبطنة مسألة سبتة ومليلية. ولم يكن هذا الاستنتاج اختراعا مثيرا، والامر يتعلق بانشغالات جارين عجوزين يفهم احدهما الآخر بالاشارة. وكان مفهوما على الدوام، ان مسألة الثغرين السليبين منومة الى ان يحين «وقتها»، ولعله قد حان الآن، بعد ان تم طرح مسألة جبل طارق بين اسبانيا وبريطانيا.
لقد ربط التاريخ بين مصيري القائد طارق بن زياد، والقائد موسى بن نصير، في الحياة، كما يتقابل جبلان يحملان اسميهما احدهما في البر الايبيري، والآخر في البر المغربي. ويترافق كذلك جبلا موسى وطارق كملفين سياسيين. فحينما استأثرت بريطانيا في يوليو 1704 بصخرة جبل طارق، المقابلة لصخرة جبل موسى المشرف على سبتة، كاتب قائد الحامية البريطانية الاميرال رووك، قائد مدينة طنجة علي بن عبد الله، طالبا منه تأمين تزويد الصخرة بالمؤن. وتلقى ردا ايجابيا في الحين. وكان ذلك مطية ركبها مولاي اسمعيل (1672 ـ 1727)، ليستعمل هذا الخط المفتوح مع البريطانيين، فبعث سفيرا لبلاط الملكة آن (1702 ـ 1714) هو احمد كارديناس، في 1706، ليفاتح لندن في مقايضة تهم الطرفين، تزويد الصخرة بالمواد الغذائية، والسفن البريطانية الزائرة للموانئ المغربية بالماء الشروب، في مقابل الحصول على الذخيرة لمواصلة تحرير الثغور، (كان الإنكليز قد طردوا من طنجة في 1684)، وخصوصا التعاون معا لطرد الاسبانيين من سبتة، التي حاصرها الملى اسمعيل لمدة 33 سنة. وتابع نفس الملك مراودة البريطانيين بشأن سبتة الى حد ابداء تفضيلهم على الاسبانيين، كما يقول مصدر انكليزي.
وتجدد الامر في زمن الملك محمد الثالث (1757 ـ 1790) الذي راود بريطانيا بدوره للحصول على اسلحة لتحرير سبتة، في مقابل استمرار تموين جبل طارق، (بعثة يعقوب بن يدر 1772). وفي 1779 حينما كانت بريطانيا في حرب مع اسبانيا، رفض محمد الثالث المشاركة في محاصرة جبل طارق.
اما مولاي سليمان (1792 ـ 1822)، فقد تمكن من تنسيق مغربي بريطاني لمحاصرة سبتة. وفي تلك المناسبة ورد ذكر جزيرة المعدنوس، كقاعدة يمكن ان يستعملها الجيش البريطاني في نطاق الحصار المشترك لسبتة، في حين ينقض عليها المغاربة من البر. ولكن تلك المحاولة لم تنجح.
وقد شغل الربط بين سبتة وجبل طارق الفكر السياسي الاسباني ايضا. ففي 1870 فاتحت اسبانيا بريطانيا في شأن مقايضة سبتة بجبل طارق. وفي 1917 اقترح الديكتاتور بريمو دي ريفيرا التنازل عن المدينة لبريطانيا في مقابل الصخرة. وقبل ذلك كان ماركيس دي لامينا في 1764 قد حرر تقريرا انتهى فيه الى عدم جدوى التمسك بمدينة مليلية. وفي 1801 عرضت لا خونتا سينطرال، التنازل عن الصخور المتوسطية للمغرب في مقابل فوائد مادية. وعرض خوسي بونابارت التنازل عن ذات المواقع في مقابل اعتراف المغرب به ملكا على اسبانيا وهو عرض رفضه المغرب تمسكا بالمشروعية.
وهكذا كان الربط الثلاثي (المغرب ـ اسبانيا ـ بريطانيا) متواترا، فلا عجب ان ينبعث من هذه التضاريس الحادة ارتباط الملفين الآن. ولا عجب ان يظهر ايضا ارتباط الامن في المضيق بمصالح المجموعة الدولية. حيث رأينا الولايات المتحدة تتدخل، للتهدئة، ولتجبر اسبانيا على سحب قواتها العسكرية، في انتظار ان يتم ترتيب الوضع بالنسبة لملف، بدأت علامات طرحه، ويجب الفصل فيه فيما بين شريكين وبقرار دولي، حين يأتي الوقت.

_________________
avatar
مدير الموقع

ذكر
عدد الرسائل : 888
العمر : 44
الجنسية : مصرى
الحالة الأجتماعية : محامى
بلد الأقامة : جاد
الأوسمة :
أعلام الدول :
المزاج :
المهنة :
الهواية :
من أين علمت عن المنتدى ؟؟ :
تاريخ التسجيل : 10/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://antawalkanon.montadamoslim.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى